10 مساوئ لوسائل التواصل الاجتماعي ربما كنت قد غفلت عنها !!!!

10 مساوئ لوسائل التواصل الاجتماعي ربما كنت قد غفلت عنها !!!!
Spread the love

أعرف أن الموضوع شبه مكرر ، و أعلم أنك عزيزي القارئ قد ضقت ذرعا بالحديث المستمر عن مساوئ وسائل التواصل الاجتماعي ، لكن ……. ربما كنت قد غفلت عما يلي:

1.وسائل التواصل الاجتماعي جعلت الذكي و الغبي من جهة و الراشد و القاصر من جهة أخرى و الجاهل و المتعلم من جهة أخرى ثالثة على قدم المساواة. فلكل منهم حساباته و قنواته و صفحاته. بل و متابعيه أيضا

2.سمحت للفتيات بنشر صورهن على الشبكة ، مما سمح للبعض استخدام تلك الصور بما يضر بسمعة الفتيات و بالتالي سمعة آبائهن .

3.سمحت للحاسدين و للحاقدين بأن يتابعوا أدق تفاصيل حياتك..

4.جلبت تيارا هائلا غير مستقر الكميات من الاشاعات و المعلومات المغلوطة و سربته في عقلك الواعي و عقلك اللاواعي. و سهلت عملية افشاء الأسرار و الغيبة و النميمة بين النساء.

5.ساهمت بزيادة طين مشكلة الاباحية بلةً. فلقد تعرفت على أسماء بعض الممثلين الاباحيين من طلاب مدرسة ثانوية كما أنني كنت قد _سعدت_ من كل قلبي بمشاهدة مقطع _جنسي_ و لا أعرف ان جاز التعبير عنه بكلمة جنسي لعاهرة تتغوط في وجه رجل ما !!!!!……. أيضا في هاتفٍ محمولٍ لطالب مدرسة ثانوية .

6.زادت في مبيعات شركات الألبسة مما عاد بالضرر الاقتصادي على الأزواج.

شرح ما سبق : بعض السيدات يأخذن صورا فوتوغرافية و هن يرتدين أغلى الثياب و المجوهرات و من ثم يقمن بنشر الصور و إرسالها لصديقاتهن، و هذا يملؤهن (و أقصد هنا الصديقات) بالغيرة العمياء ، مما يتسبب في دفع أزواجهن ثمن هذه الغيرة في محلات الألبسة.

7.زادت من تعلق الجيل الناشئ بالمظاهر و الشعارات الخداعة ، فصورة لمطرب أو ممثل يظهر فيها مرتديا لباسا معينا أو تسريحة شعر معينة كفيلة بتحويله الى بطل قومي .

8.قللت من انتاجية من كانوا قليلي الانتاجية أساسا. فجلوسهم في المنزل أو اضاعتهم للوقت أصبح أسهل بكثير.

9.زادت من انغلاق البعض و ابتعادهم عن الواقع ، حيث استعاض البعض عن الأصدقاء و المعارف و التجارب الاجتماعية بأصدقاء و معارف و تجارب اجتماعية ، لكن من خلف الشاشات المضيئة

10.أدخلت مفاهيم جديدة من المراتب البشرية ، حيث أن الكثيرين من المعاقين ذهنيا و نفسيا أصبحوا ذوي شعبية جارفة عبر صفحاتهم و مجموعاتهم و قنواتهم . مما ساهم بشكل كبير في زيادة غباء من كانوا أقل ذكاء و قلة حياء من كانوا أقل حياءً و سماجة من كانوا أقل دماثة قبل فترة من الزمن سبقت ادمانهم شبكات التواصل.

 

 

 

 

454 عدد المشاهدات الكلي 1 عدد المشاهدات اليوم
لطفا قم بتقييم ما قرأت
محمد عامر اليافي on Emailمحمد عامر اليافي on Facebookمحمد عامر اليافي on Googleمحمد عامر اليافي on Tumblrمحمد عامر اليافي on Twitter
محمد عامر اليافي
مهندس كهربائي ، مؤسس الموقع ، أرى أن العقل و فقط العقل هو أهم ما يملكه الإنسان