هل تترك إبنك وحده في وسط المدينة ؟؟؟؟

Spread the love

من الأكيد أن لا أحد منا يرضى أن يترك أطفاله وحدهم في مركز المدينة وحدهم ليعبثوا هناك بما لا يناسبهم حتى و لو كانوا يعلمون طريق العودة للمنزل.

تتواجد الأسواق و الدوائر الحكومية و المطاعم و الملاهي عادة في مركز المدن و كل هذه المرافق ليست مكانا لتواجد الصغار و كذلك الانترنت تتواجد فيه حاجات الناس المختلفة لكنه ليس مكانا آمنا لتواجد الصغار و حدهم .

أيضا كما في الحياة الواقعية الناس السيئون الكثر يملؤن الانترنت و يسمعونك ما تحب أن تسمعه لا لأنهم يحبونك إنما لغايات في أنفسهم .

قد لا يتعرض طفلك للاختطاف على الانترنت لكن ما يتم اختطافه هنا هو عقله و براءته و صحته الجسدية و النفسية و انضباطه و أخلاقه .

تذكر أن عالم الانترنت هو كالمدينة المليئة بالغرباء و لا أظنك تحبذ صحبة الغرباء لأطفالك……

Did you like this?
Tip محمد عامر اليافي with Cryptocurrency

Donate Bitcoin to محمد عامر اليافي

Scan to Donate Bitcoin to محمد عامر اليافي
Scan the QR code or copy the address below into your wallet to send some bitcoin:

Donate Bitcoin Cash to محمد عامر اليافي

Scan to Donate Bitcoin Cash to محمد عامر اليافي
Scan the QR code or copy the address below into your wallet to send bitcoin:

Donate Ethereum to محمد عامر اليافي

Scan to Donate Ethereum to محمد عامر اليافي
Scan the QR code or copy the address below into your wallet to send some Ether:

Donate Litecoin to محمد عامر اليافي

Scan to Donate Litecoin to محمد عامر اليافي
Scan the QR code or copy the address below into your wallet to send some Litecoin:

Donate Monero to محمد عامر اليافي

Scan to Donate Monero to محمد عامر اليافي
Scan the QR code or copy the address below into your wallet to send some Monero:

Donate ZCash to محمد عامر اليافي

Scan to Donate ZCash to محمد عامر اليافي
Scan the QR code or copy the address below into your wallet to send some ZCash:
483 عدد المشاهدات الكلي 1 عدد المشاهدات اليوم
لطفا قم بتقييم ما قرأت

Post Author: محمد عامر اليافي

محمد عامر اليافي
مهندس كهربائي ، مؤسس الموقع ، أرى أن العقل و فقط العقل هو أهم ما يملكه الإنسان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *