ادمان التكنولوجيا مظاهره و أشكاله و طرق علاجه

Spread the love

لقد غزت التكنولوجيا حياتنا على مدى السنوات القليلة الماضية و دخلت كل بيت و كانت قد احدثت تغييرات كبيرة في طريقة عيش و تصرفات أبناء المجتمعات الحديثة.
و نحن بالتأكيد لا يمكننا انكار فوائد التقنيات الحديثة و منافعها و طبعا في مقالنا نتكلم عن التكنولوجيا المتعلقة بالانترنت و الحواسب و الهواتف المحمولة،حيث كان لهذه الاختراعات دور كبير في تطوير حياتنا و تحسين معيشتنا،من حل المعادلات الرياضية الصعبة و امكانية اجراء المحادثات و التواصل مع الآخرين بيسر و سهولة.
لكن لكل شئ جانب ايجابي و آخر سلبي يتجلى في ما يطلق عليه “ادمان التكنولوجيا”
صدق او لا تصدق فشغفك بملاحقة اشعارات أصدقائك على فيسبوك قد يكون ادمان مثل ادمان الكحول و المخدرات و القمار و الجنس لكن هذا الادمان يختلف في كون المتعة التي يتحصل عليها المدمن هنا بسيطة بل سخيفة مقارنة بما قد يتحصل عليه المدمن على الكحول مثلا.
على العموم الاقرار بوجود المشكلة هو نصف الطريق لحلها و يبقى النصف الآخر متمثلا بمحاربتها للقضاء عليها.

 

بعضنا يمضي مع هاتفه أكثر مما يمضي مع عائلته

بعضنا يمضي مع هاتفه أكثر مما يمضي مع عائلته

 


 


 

بعض مظاهر ادمان التكنولوجيا:

 

قم بعمل الاختبار التالي على نفسك و اذا أجبت بنعم على 3 أو 4 أسئلة فلديك مشكلة اساءة استخدام للتكنولوجيا أم اذا أجبت بنعم على 5 أسئلة او اكثر فلديك عندها مشكلة ادمان !.

  • هل زادت مؤخرا الفترة التي تقضيها على الانترنت أو أمام الهاتف أو الحاسب؟
  • هل فشلت في محاولة السيطرة على هذا السلوك؟
  • هل يزيد شعور السعادة و النشوة عند ممارستك للتصرفات السابقة؟
  • هل تشعر بالحاجة و الحنين لقضاء وقت أكثر على الانترنت و الكومبيوتر؟
  • هل أصبحت مهملا لأسرتك و أصدقائك؟
  • هل تشعر بعدم الراحة اذا كنت لا تستعمل هاتفك أو الانترنت او الحاسب؟
  • هل انت غير صادق مع اصدقائك؟
  • هل يقلل حاسبك أو الانترنت او الهاتف من انتاجيتك في العمل أو المدرسة؟
  • هل تشعر بالخجل أو القلق أو الكآبة نتيجة هذا السلوك؟
  • هل تغير نظام نومك؟
  • هل لديك تغيرات جسدية:زيادة أو خسارة بالوزن،آلام ظهر،صداع،آلام بالاصابع و اليدين (متلازمة النفق الرسغي)؟
  • هل بت تنسحب من انشطة اخرى كنت تعتبرها مسلية؟

بالتالي يمكن تلخيص مظاهر ادمان التكنولوجيا بما يلي:

  1. الشخص المصاب بالادمان يفقد الاحساس بالوقت على الانترنت أو امام الهاتف او الحاسب
  2. تعلق الشخص بالتكنولوجيايجعله متاخرا في أداء و اجباته في المدرسة او العمل و يبدا بسرد الحجج و الأكاذيب عند سؤاله عن سبب تاخره في تأديتها
  3. شعوره بالوحدة و البعد عن الأهل و الأصدقاء
  4. احساسه بالذنب بسبب تضييع و قته و دفاعه عن نفسه بعصبية عند مناقشته بهذا الموضوع
  5. عدم قدرته عن التوقف عن استعمال التكنولوجيا و اشتياقه الشديد لها و احساسه بالسعادة عندما يعود
    لاستخدامها فهو يستخدم الانترنت مثلا عندما يكون قلقا او متوترا او متعبا او حزينا او للحصول على متعة جنسية

 


أشكال ادمان التكنولوجيا:

  • ادمان يتعلق بالجنس كمشاهدة افلام و صور جنسية ومواقع التعارف الجنسي و مواقع الجنس الافتراضي
  • الشبكات الاجتماعية كفيسبوك و تويتر و لينكد ان
  • التصفح القهري للانترنت و تحصيل معلومات غير مفيدة منه و تصفح مواقع البيع و الشراء
  • ألعاب الفيديو الفردية و الجماعية و عبر الانترنت
  • الهوس بالبرمجيات و اعدادات الحاسب و الجوال
  • هوس القمار و المداولات التجارية على الانترنت
  • هوس المكالمات المجانية و الدردشات التي غالبا تكون بلا سبب
  • هوس اقتناء الاجهزة الحديثة و الفضول غير المبرر الذي يدفع البعض للعبث باجهزة الاخرين

 


لمن يحدث ادمان التكنولوجيا:

الأمر يتعلق بشكل أو بآخر بسلوكيات معينة و حالات نفسية معينة لكن بشكل عام احذر من الانغماس بالتكنولوجيا في الحالات التالية:

  • اذا كنت مصابا بالقلق
  • اذا كنت محبطا او حزينا
  • اذا كان لديك اساسا نوع آخر من الادمان
  • اذا كنت ضعيفا اجتماعيا و ليست لديك الثقة لاقامة علاقات حقيقية مع الآخرين
  • اذا كنت مراهقا مكتئبا
  • اذا قلت حركتك عن السابق
  • اذا كنت مضغوطا أو متوترا

بالمجمل كل الناس معرضون لهذا الأمر لكن بعض السلوكيات قد تزيد من خطر الاصابة.

 

جميعنا معرضون للاصابة بادمان التكنولوجيا

جميعنا معرضون للاصابة بادمان التكنولوجيا

 


 


كيف يحدث ادمان التكنولوجيا؟

لا بد لنا هنا من ان نسأل ما الذي يميز التكنولوجيا ليجعلها مغرية لهذا الحد
الجواب له شقين، أولا انتشار التكنولوجيا السريع و كثرة التقنيات و انتشارها بين الشركات التي برعت بتقديم التكنولوجيا كوجبة سريعة تسد نهم الانسان للتسلية،و الثاني الأهم هو سهولة وصول الناس للتكنولوجيا حيث ان التلفزيون و الانترنت و الهواتف موجودة اينما التفتنا، و كذلك فعالية هذه التكنولوجيا حيث انك بضغطة زر و أنت مستلق على أريكتك ترى اشياء و اشخاصا و احداثا بعيدة عنك جغرافيا، كما أن هاتفك المحمول مثلا يمكن أن يرافقك في كل مكان حتى فراشك.
كما أن الشخص ان كان في محنة او حزينا مثلا فانه يسعى لتخفيف ضغوطه و طرد كآبته عن طريق السعادة التي توفرها له التكنولوجيا، لكنه بعد فترة من الزمن سيفاجأ بعودة متاعبه له مضافا لها مشاكل جسدية و نفسية جديدة.
يصبح الشخص هنا كمن يدور في حلقة مفرغة حيث انه يسعى دائما للحصول على تجارب ممتعة جديدة في شبكات التواصل الاجتماعي أو الألعاب الفردية أو العاب ال online أو غيرها مما يجعل هذه السلوكيات تحل محل سلوكيات أخرى في حياته و تأخذه بعيدا عن اصدقائه و اسرته.
لكن كيف يحدث ذلك فعلا؟
الصلة بين شيء طبيعي كتصفح الفيسبوك و الاهتمام بالهاتف المحمول مشابها لشيء مستهجن كتعاطي المخدرات هي الدوبامين !!
الدوبامين هو مركب كيميائي يفرز في الدماغ عند حصول الانسان على المتعة من مكافأة يحصل عليها.
اذا كل ما يجلب المتعة يؤدي لقفزة في مستوى الدوبامين في الجسم و بسبب حب الانسان للمكافآت و في حالتنا هنا المتعة الآتية من التكنولوجيا تعتبر هي المكافأة هنا لذلك نجد الانسان يقوم بتكرار الأفعال التي تجلب له السعادة.
يمكننا هنا أن نربط رؤية اللون الأحمر لاشعارات الفيسبوك أو رؤية فيديو جنسي أو انهاء لعبة ما او التفوق على الأقران في لعبة جماعية على الانترنت بالقفزة في افراز الدوبامين في الجسم.

علاقة صناعة التكنولوجيا بالادمان:

صناع التكنولوجيا قد يكونون على علم بما سبق أو قد يكون حصل معهم بالصدفة،لكن كل التطبيقات و مواقع الانترنت قائمة على مبدا ترغيبك بها و جعل دفق من الدوبامين يسري في دماغك عند مشاهدتك لتحديث جديد يمكنك اضافته لشخصية لعبك في لعبة آر بي جي على الانترنت مثلا.

حيث أن تصفحك لشبكات التواصل الاجتماعي يزيد من نسبة ارباحها عن طريق الاعلانات و الأمر سار على كل ما على الانترنت و أشكال و مواصفات الهواتف الجديدة لا تقاوم بالنسبة للبعض بل حتى المدونات تسعى لجذبك اليها لتتحصل على المزيد من الاعلانات و لا ننسى تطويرات العاب الشبكة و المحتويات الاضافية للألعاب الفردية

مما يوصلنا للنتيجة التالية:

((كلما التصقت عيناك بالشاشة أكثر ربح احدهم مالا اكثر))

أهم الاعيب الشركات هي تخويفك من ان شيئا مهما قد يفوتك و ذلك وفقا للدكتور النفسي John M Grohol حيث يسعى ملاك شبكات التواصل الاجتماعي الى تنويمك مغنطيسيا و ابقائك مرتبطا بشبكاتهم مخافة ان يفوتك تحديث لأحد الأصدقاء أو رد لآخر على موضوع قمت بنشره.

يو ضح الدكتور غروهول ذلك بقوله:

“الخوف من أن يفوتنا شيء (FOMO) – أو شيء أكثر متعة حتى، أو أن يفوتنا حدث اجتماعي يمكن أن يحدث ارتجاليا (فجأة) هو كبير جدا، حتى عندما نقرر قطع الاتصال، ما زلنا نقوم بتفقد هذه الأحداث مرة كل فترة من الزمن “.

مثال على ذلك نومك اثناء الحلقة الأخيرة من برنامج مواهب أو مباراة نهائية أو مسلسل محبوب و عندما تذهب الى عملك أو جامعتك تجد الجميع مسرورا بما رآه على التلفزيون و ترى أن ما فاتك تتم مناقشته من قبل الجميع الا أنت مما قد يعطيك شعورا بالنقص.

ملاك مشاريع تجارية كشبكات التواصل ليسوا ملامين اذا سعوا لزيادة أرباحهم بل نحن الملامون اذا ضيعنا و قتنا فيما لا يفيدنا أي بالمختصر لا أحد يفرض علينا ما نفعله لكن التقنية تعطينا ما نحن نريده.


 

 

مضار ادمان التكنولوجيا على الصحة النفسية و الجسدية:

 

  1. العزلة: وهي تعرف بقلة تواصلنا مع الآخرين في مناحي الحياة الطبيعية و قد أثبتت الدراسات ان الأشخاص الانعزاليين يتصفون بقلة اعمارهم.
  2. تقليل المهارات الاجتماعية: حيث ان التواصل عبر الانترنت مع الاخرين يضعف قدرتنا على التواصل مع الآخرين و جها لوجه
  3. البدانة: من يقضي و قته على العاب الفيديو او اليوتيوب أو الدردشة تقل حركته كما ان اكله يزداد و هو منغمس أمام شاشة ما
  4. الاكتئاب: قلة التواصل مع الاخرين تسبب الاكتئاب كما ان قلة الرياضة و زيادة الأكل تؤدي للاكتئاب مما يجعل الأطباء ينصحون الناس بأن يعيشوا حياة اكثر حركية ونشاطا
  5. اضطرابات النوم: النشاطات على الشبكة قد تسرقنا من عالمنا و تجعلنا نسهر حتى و قت متأخر من الليل كما ان اضاءة الشاشة تؤثر على افراز مادة الميلاتونين المساعدة على النوم
  6. الاساءة للآخرين: المراهقين مثلا قد يجدون من يضايقهم في منازلهم عبر شبكات التواصل الاجتماعي بل ومن يسخر منهم على العلن مما زاد من حالات انتحار المراهقين عند الغرب
  7. قلة الخصوصية: يقوم البعض بالتغريد على تويتر عند قيامهم باي تصرف او كشف سيرة حياتهم كلها على الفيسبوك غير مدركين ان ذلك هو انتهاك لخصوصيتهم، كما ان بعض المتطفلين المهرة يستعملون الفيروسات و ما شابهها لجمع المعلومات عن الآخرين
  8. زيادة الخداع: يمكن لأي شخص صنع عدد غير منتهي من الملفات الشخصية على أي موقع و يمكنه تزوير شخصيته و خداع اي كان بشخصيته الوهمية
  9. تحسس مشوه للواقع: في الحياة الافتراضية يمكنك تعديل صورتك على فوتوشوب لتبدو اجمل يمكنك قول ما تشاء و لديك أصدقاء بعدد سكان قرية لكن في الواقع عليك العمل و كلامك محسوب عليك
  10. الارهاق و الضغط: يسبب البقاء “اونلاين” فترة طويلة تعبا اضافيا لحياة الناس المتعبين اساسا
  11. تخطي الحدود و الاداب الاجتماعية: عن طريق مطاردة خصوصية الاخرين و ارسال البعض صورا مخلة بالأدب للفتيات مثلا
  12. زيادة الاباحية: وصول المواد ذات المحتوى الجنسي للأطفال و المراهقين بسهولة. كما أن بعض قد يقوم بتصوير نفسه عاريا و ارسالها لناس معينين و لنتصور اذا نشرت هذه الصور على الشبكات الاجتماعية
  13. اضعاف الروابط الاجتماعية: كما ذكر سابقا لا بد من التخاطب وجها لوجه بين الناس و تقليل مخاطبة الناس يدمر الروابط الاجتماعية
  14. آلام العمود الفقري و تقوس الرقبة
  15. تقليل الادراك: الناس الذين يقضون 5 ساعات على الانترنت ينسون اسماء الآخرين و حتى تواريخ ميلادهم
  16. زيادة العنف: لا بد من أن معظم العاب الفيديو تدور حول قتلك للآخرين مما يزيد من عنف الأطفال و حتى الراشدين
  17. العصاب: تسبب التكنولوجيا اضرارا عاطفية و عقلية للانسان كالقلق و الخوف المرضي “الفوبيا” و التهيؤات و هي كلها اعرض العصاب
  18. ضعف النظر و السمع: التحديق المستمر بالشاشات يدفع الناس للبس النظارات مبكرا و استعمال السماعات فترة طويلة يضعف حاسة السمع
ادمان الانترنت يزيد العزلة و القلق من المجتمع

ادمان الانترنت يزيد العزلة و القلق من المجتمع

 


 

بعض طرق العلاج:

 

هناك بعض الارشادات و النصائح لمحاربة ادمان التكنولوجيا نلخصها بما يلي:

قم بمراقبة عدد الساعات التي تقضيها أمام الأجهزة الحديثة و حاول تقليلها قدر الامكان

لا تخف من الفشل فهو وارد جدا بالبداية و حاول تدريجيا الابتعاد عن هاتفك أو حاسبك المحمول

أعد ارتباطاتك الأسرية و عزز صلتك بأصدقائك

حاول الخروج في نزهة عائلية دون هاتفك المحمول

حاول كل اسبوع تخصيص يوم عطلة من حاسبك أو هاتفك

لا تقل ظروفي هي التي تحتم علي هذا الادمان بل فكر أن ما تفعله خطأ

تذكر ان هاتفك لن يقف بجانبك عندما تمرض انما عائلتك هم من سيفعلون.

سيرد في موضوع لا حق مجموعة من تطبيقات الهاتف و الحاسب التي توقف الانترنت كليا بشكل مؤقت كما توجد تطبيقات اخرى توقف بعض المواقع فترة معينة كل يوم،كما سيتم ذكر طرق خاصة لأجهزة الراوتر توقف الانترنت مدة معينة كل يوم او توقفه لأجهزة معينة في المنزل.


 

 


 

 

في النهاية هذا الموضوع مقدم لي شخصيا قبل الجميع و انا أعرف مدى صعوبة الأمر عن تجربة شخصية،و أتمنى من كل قلبي الفائدة لكل من قام بقراءة موضوعي هذا و انتظر التعليقات منكم


 

مصادر اعتمدتها في موضوعي:

https://www.netaddictionrecovery.com/the-problem/signs-and-symptoms.html

http://www.helpguide.org/articles/addiction/internet-and-computer-addiction.htm

http://www.makeuseof.com/tag/recognize-overcome-tech-addiction/

http://roogirl.com/25-negative-effects-of-technology

3958 عدد المشاهدات الكلي 1 عدد المشاهدات اليوم
لطفا قم بتقييم ما قرأت
محمد عامر اليافي on Emailمحمد عامر اليافي on Facebookمحمد عامر اليافي on Googleمحمد عامر اليافي on Tumblrمحمد عامر اليافي on Twitter
محمد عامر اليافي

مهندس كهربائي ، مؤسس الموقع ، أرى أن العقل و فقط العقل هو أهم ما يملكه الإنسان


One comment

  • حسان الأسطة

    موضوع جميل جدا جدا لكن به بعض الأخطاء الكتابية يرجى مراجعة هذا الأمر

     

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *