أغنية “Last Christmas” بإصدار 2017

Spread the love

لا أدري تماما متى كانت أول مرة أسمع فيها الأغنية الشهيرة على القناة الثانية في التلفزيون المحلي. حيث أن لا عيد ميلاد للسيد المسيح يمكن أن يمر دون أن تذاع فيه الأغنية في نهاية الإرسال.

عنوان الأغنية يعني في يوم عيد الميلاد الماضي و يحكي قصة حب مبتذلة بين مراهقين. لا شيء مميز فيها سوى وسامة المغني و جمال صوته و جمال اللحن و استفادتهم بذكاء من كونها تتعلق بالكريسماس باضافة أجراس بابا نويل إلى موسيقا الأغنية مما جعلها في صميم مناسبة عيد الميلاد.

لكن…… Last Christmas أي يوم الاحتفال بعيد الميلاد الماضي عام 2016 كان ذكرى شؤم على الفنان George Michael الذي هو صاحب الأغنية أي مغنيها و مؤلفها و ملحنها بل و المشارك في توزيع الموسيقى في الأغنية.

حيث أنه توفي في عشية يوم عيد الميلاد.

و لعل الفيديو التالي يعطي تصورا للطريقة التي سارت فيها حياته:

أظن ببساطة أن الاكتئاب و الشهوات الجنسية المريضة و المخدرات و الأنانية و الحماقة كفيلة بأن تدمر الموهبة و العقل و القلب و الحياة و بوصلة الانسان في رحلة حياته.

 

و ستصبح نسخة هذه السنة من أغنية في “يوم الميلاد الماضي”  بدلا من أنني أعطيتكِ قلبي في الكريسماس الماضي و أنتِ أطحتي به بعيدا. ستقول: في “يوم الميلاد الماضي” دفعت حياتي ثمنا لما عشت عليه طوال حياتي.

R.I.P


 

في عالمنا الشاذ إنسانيا ، كيف يمكنني الاستفادة من تجربة مطربي المفضل الشاذ جنسيا ؟؟

279 عدد المشاهدات الكلي 1 عدد المشاهدات اليوم
لطفا قم بتقييم ما قرأت

Post Author: محمد عامر اليافي

محمد عامر اليافي
مهندس كهربائي ، مؤسس الموقع ، أرى أن العقل و فقط العقل هو أهم ما يملكه الإنسان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *