هل نحتاج فعلا عيدا للحب ؟؟؟

Spread the love

حسنا ….. أنا متخلف رجعي لا فائدة مني.

لا لشيء سوى أنني أظن أن من يحب يرى السماء تمطر ورودا حالما يرى محبوبه.

بل و يسمع أعذب الألحان في صوت وقع أقدامه لا حديثه.

كما أنني أظن أنه يشتم أجمل العطور اذا سمع حديثه.

و سيكون كل يوم عيدا له ما أن شعر بشعور دافئ غريب في قلبه مرة واحدة في حياته….

أما الدبدوب الأحمر فهو كما أراه هدية من الرجل الأخضر الذي لا يعرف قيمة لا لحب أو عاطفة للمرأة الوطواطة التي تصحو ليلا و تنام نهارا……

إم لم يعجبك ما قرأت فيمكنك اعتبار نفسك بأنك لم تقرأه

 

 

 

 

Did you like this?
Tip محمد عامر اليافي with Cryptocurrency

Donate Bitcoin to محمد عامر اليافي

Scan to Donate Bitcoin to محمد عامر اليافي
Scan the QR code or copy the address below into your wallet to send some bitcoin:

Donate Bitcoin Cash to محمد عامر اليافي

Scan to Donate Bitcoin Cash to محمد عامر اليافي
Scan the QR code or copy the address below into your wallet to send bitcoin:

Donate Ethereum to محمد عامر اليافي

Scan to Donate Ethereum to محمد عامر اليافي
Scan the QR code or copy the address below into your wallet to send some Ether:

Donate Litecoin to محمد عامر اليافي

Scan to Donate Litecoin to محمد عامر اليافي
Scan the QR code or copy the address below into your wallet to send some Litecoin:

Donate Monero to محمد عامر اليافي

Scan to Donate Monero to محمد عامر اليافي
Scan the QR code or copy the address below into your wallet to send some Monero:

Donate ZCash to محمد عامر اليافي

Scan to Donate ZCash to محمد عامر اليافي
Scan the QR code or copy the address below into your wallet to send some ZCash:
38 عدد المشاهدات الكلي 1 عدد المشاهدات اليوم
لطفا قم بتقييم ما قرأت
محمد عامر اليافي on Emailمحمد عامر اليافي on Facebookمحمد عامر اليافي on Googleمحمد عامر اليافي on Tumblrمحمد عامر اليافي on Twitter
محمد عامر اليافي
مهندس كهربائي ، مؤسس الموقع ، أرى أن العقل و فقط العقل هو أهم ما يملكه الإنسان

2 تعليقان

  • جميل جدا الوصف لشعور المحب تجاه محبوبته و لكن عيد الحب موجود لكي يتم الاتجار به و تنتفع منه المحلات لا أكثر

     

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *