البشر و الحشرات و المغنطيس !!!!

Spread the love

في العلاقات الإنسانية هناك تركيبات تخلو من أي تعقيد فعندما يتعارف شخصان فإنهما بكل بساطة يقضيان فترة يدرسان فيها بعضهما البعض دون شعور أو قصد منهما وإنما في عقليهما غير الواعيين و بعد هذه الدراسة تظهر النتيجة؛ فهي إما تباعد و تنافر أو تقارب و تجاذب. و يظهر الأمر شبيها لما نراه في الطبيعة التي حولنا.

فالفراشة هي مخلوق لطيف و نظيف لا يقف إلا على الزهور و الورود و كل ما هو جميل.. أما الذباب فهو مخلوق مادي لا يهتم إلا بتحصيل ما يشاء مهما كان مراده. فهو يقف على اللحم المشوي و المطبوخ كما يقف على اللحم النيء أو حتى الفاسد النتن منه…. لا تهمه قذارةٌ، طالما مراده فيها، و أحيانا يكون مراده في قذارة كلب أجرب مما يجعله يحمل القاذورات إلى كل ما هو حوله من مخلوقات..

كذلك البشر؛ هناك من ينجذب لكل ما هو نظيف؛  و هناك من لا يهمه إلا إشباع رغباته مهما كانت طريقه مليئة بالقذارة…..

 

كما أن قوانين العلاقات الإنسانية تقول أيضا: أن الشخص الفاسد ينفر من الصالح كما لو كان شيطانا و ينجذب نحو الفاسد مثله كما لو كان ملاكا طاهرا… مما يجعلنا نقر بأن العلاقات البشرية قائمة على مبدأ أن الموجب فيها و على عكس الفيزياء ينجذب نحو الموجب. و السالب ينجذب نحو السالب…

لا تحزن اذا نفر أحدهم منك. خاصة اذا كان قلبك و عقلك يفيضان بالخير نحوه؛ فربما يكون هذا الآخر يرد لك هذا الخير الذي تتمناه له بإبعاد نفسه القذرة عنك..

426 عدد المشاهدات الكلي 1 عدد المشاهدات اليوم
لطفا قم بتقييم ما قرأت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *